الفدرالية الدولية تطلق مبادرة لمنع تصدير السلاح الأوربي المنشأ للدول القمعية

من مشاهد الحرب في اليمن

بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يصادف العاشر من كانون أول/ديسمبر من كل عام، تطلق الفدرالية الدولية للحقوق والتنمية (إفرد) مبادرة لمنع تصدير السلاح الأوربي المنشأ للدول القمعية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

تؤكد الفدرالية الدولية على ضرورة الاستجابة الأوروبية الجماعية لوقف صفقات تصدير السلاح الأوربي المنشأ التي من شأنها تغذية النزاعات والصراعات ويدفع ثمنها المدنيين في دول مثل اليمن وليبيا وغيرها.

صرح المدير التنفيذي للفدرالية الدولية جمال العطار بأنه بموجب مبادرتها “ننخرط بمباحثات موسعة مع أعضاء ولجان في البرلمان الأوروبي باتجاه الدفع لإصدار قرار يقضي بضرورة تبني سياسة جماعية للاتحاد الأوروبي بشأن صفقات السلاح”.

ويؤكد العطار على وجوب التزام الدول الأوروبية بتحمل مسئولياتها القانونية والأخلاقية إزاء لمنع تصدير السلاح لأنظمة قمعية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وعدم التورط في المشاركة بجرائم حرب وانتهاكات بحق المدنيين في تلك المنطقة. ويشدد على أنه ليس بوسع الاتحاد الأوروبي الزعم بالسعي لتعزيز لحقوق الإنسان بينما يستمر بعقد صفقات أسلحة متطورة لحكومات تنتهك هذه الحقوق.

إن اتخاذ موقف أوروبي أكثر حزما بعد أكثر أهمية من أي وقت مضى، لاسيما بعد الكشف مؤخرا عن عملية “سيرلي” الاستخباراتية بين عام 2016 و2018 وتعاونت فيها فرنسا مع مصر بدعوى مكافحة الإرهاب وأفضت إلى مقتل ٤٠ ألف شخص على حدود ليبيا عبر شن ضربات جوّية على آليّات يَشتبه بأنّها لمهرّبين.

تؤكد الفدرالية الدولية أن صون وحماية حقوق الإنسان تتمتع بالقدرة على معالجة الأسباب الجذرية الكامنة وراء النزاعات والأزمات، من خلال معالجة المظالم، والقضاء على عدم المساواة والإقصاء والسماح للناس بالمشاركة في صنع القرارات التي تؤثر على حياتهم.

وتشدد على أن إعمال حقوق الإنسان للجميع يتطلب ضغوطا جدية وعملية لوقف جذور دوامة النزاعات والصراعات وإنهاء واقع يعد الحديث فيه عن بيع السلاح كما لو كان فقط مسألة عسكرية أو أمنية، وكأنما لا ارتباط له بالأولويات الدبلوماسية ومسائل حقوق الإنسان.

وفي مبادرتها، تؤكد الفدرالية الدولية للحقوق والتنمية (إفرد) أنه ينبغي على البرلمان الأوروبي الضغط لضمان ألا تكون مبيعات السلاح الأوروبية المنشأ بمثابة جوائز تشجع بها دول الاتحاد الأوروبي الدول القمعية والمنخرطة بحروب ونزاعات على ما تسلكه من تصرفات مشينة وضمان ألا تستخدم هذه الأسلحة في ارتكاب مزيد من الانتهاكات لحقوق الإنسان.

يذكر أن يوم حقوق الإنسان يتم إحيائه لذكرى اليوم الذي اعتمدَت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في العام 1948. ويتألّف الإعلان من ديباجة و30 مادة تحدد مجموعة واسعة من حقوق الإنسان والحريات الأساسية التي يحق للجميع التمتّع بها حول العالم.

ويضمن الإعلان الحقوق بدون أيّ تمييز على أساس الجنسية أو مكان الإقامة أو الجنس أو الأصل القومي أو العرقي أو الدين أو اللغة أو أي وضع آخر. وقد صاغ الإعلان ممثّلون عن المناطق والتقاليد القانونية كافة.

وعلى مرّ السنين، تم قبوله كعقد مُبرَم بين الحكومات وشعوبها. وقبلت به جميع الدول تقريبًا. ومنذ ذلك الحين، شكّل الأساسَ لنظام موسع يهدف إلى حماية حقوق الإنسان، ويُعد الإعلان — المُتاح بما يزيد عن 500 لغة — الوثيقة الأوسع ترجمة في العالم.

الفدرالية الدولية: قضية كوبلنز بشأن سوريا تمثل انتصاراً معنويا لآلاف الضحايا
الفدرالية الدولية: انتهاكات ممنهجة ضد ناشطات الرأي في الخليج
الفدرالية الدولية تطلق مبادرة لمنع تصدير السلاح الأوربي المنشأ للدول القمعية
إقليم كردستان العراق: يتوجب وقف القمع الممنهج للحق في التظاهر
الفدرالية الدولية تنتقد سحب مجلس أوروبا حملة للدفاع عن حرية الحجاب بعد تحريض ضدها
الفدرالية الدولية: الاستيلاء العسكري على السلطة في السودان يهدد الحقوق المدنية
الفدرالية الدولية تحمل السلطات السعودية مسئولية وفاة أكاديمي معارض في سجونها
الفدرالية الدولية: قضية كوبلنز بشأن سوريا تمثل انتصاراً معنويا لآلاف الضحايا
الفدرالية الدولية: انتهاكات ممنهجة ضد ناشطات الرأي في الخليج
الفدرالية الدولية تطلق مبادرة لمنع تصدير السلاح الأوربي المنشأ للدول القمعية
إقليم كردستان العراق: يتوجب وقف القمع الممنهج للحق في التظاهر
الفدرالية الدولية تنتقد سحب مجلس أوروبا حملة للدفاع عن حرية الحجاب بعد تحريض ضدها
الفدرالية الدولية: الاستيلاء العسكري على السلطة في السودان يهدد الحقوق المدنية
الفدرالية الدولية تحمل السلطات السعودية مسئولية وفاة أكاديمي معارض في سجونها

أهم الوسوم

أهم التصنيفات

المقالات حسب التقويم

مايو 2022
س د ن ث أرب خ ج
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031